هل تنصف مؤسسة التلفزة التونسية «منــارة» عاطـــف بن حسيــن؟

قرابة 30  دقيقة هي مدة ملخص مسلسل «المنارة»،  التي انتهى من تصويرها الممثل والمخرج عاطف بن حسين، ملخص ضم  ولأول مرة  خيرة الأسماء في الساحة الثقافية، على غرار فاطمة سعيدان وليلى طوبال وجمال المداني وتوفيق العايب وخالد هويسة ومحمد علي بن جمعة وشاكرة رماح ومرام بن عزيزة ومريم بلحاج أحمد وحمودة بن حسين.    
ويذكر أن «المنارة» هو من انتاج شركة «نوّارة» للإنتاج التي اسسها كل من عاطف بن حسين وزوجته مريم بالحاج أحمد رفقة التونسية المقيمة بالامارات نجاة هديش، وسيكون هذا العمل الدرامي من اول انتاجات الشركة.

ونشير الى أن مسلسل «المنارة» هو تجربة جديدة لعاطف بن حسين، لذلك حرص وحسب ما شاهدناه في الملخص الذي أنجزه على التدقيق في كل التفاصيل من جمال صورة الى اداء محترف وحبكة درامية قريبة من الواقع التونسي، وبعيدة عن منطق «الشو» الذي عرفت به الاعمال الدرامية في السنوات الأخيرة …
كما حرص بن حسين في هذا العمل على تشريك عدد هام من نجوم المسرح، وحسب ما عايناه اثر مشاهدتنا للملخص فقد وفق بن حسين في اختياره، حيث تميزت فاطمة سعيدان وليلى طوبال، وبرهنتا على أن المسرح التونسي يزخر بالطاقات التي بامكانها تقديم الاضافة الى الدراما التونسية .  
 كما أن العمل سيشهد مشاركة الممثل التونسي خالد كوكة الذي يعيش في اسبانيا منذ 19سنة، و له تجارب عالمية في المسرح والسينما والدراما التلفزية..
مثل هذه الاختيارات الراقية والمدروسة  لممثلين من الدرجة الأولى من الدراما التلفزية والسينمائية فضلا عن المسرح،من شأنها أن تعطي قيمة مضافة لهذا العمل وتبشر بخير نجاحه والرقي بالذوق العام وإمتاع المشاهد والقطع مع الرداءة..

 عاطف بن وحسين وعلى غير العادة خير تقديم مادة مصورة تلخص عمله الدرامي عوض الاكتفاء بمادة درامية مكتوبة على الورق، وقدم مقترحه الى مؤسسة التلفزة التونسية، التي لم تحسم حسب ما اكدته في بيانها الاخير امرها في الاعمال الدرامية الرمضانية وذكرت ادارة التلفزة التونسية أنّها كلفت لجنة خاصة ستعنى بهذه المسألة .
ويظل السؤال الأهم اليوم: هل تنصف مؤسسة التلفزة التونسية هذا المجهود، وتمنح الفرصة لعاطف بن حسين ومجموعته لتكسر بذلك عقلية أبناء الدار التي لم تدر عليها أي نجاح يذكر؟

سناء الماجري

المصدر: الجمهورية

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة