ضبع الشعانبي يفتتح فضاء الخلدونيّة من جديد بعد استعادته من الظلاميين

بعد سنوات من الإغلاق بسبب سطو الظلاميين عليه عاد فضاء الجمعية الخلدونية مساء الجمعة 2 ديسمبر الى نشاطه المعتاد وذلك بعد استعادته من طرف المكتبة الوطنيّة ووزارة الشؤون الثقافية. افتتاح دار الخلدونيّة المتجدّد كان من خلال تقديم رواية “يوميّات آخر ضبع في الشعانبي” لعدنان الهلالي وقد تولّى الاستاذ عادل الحاج سالم إدارة الجلسة الادبية حول هذا الاثر الادبي الجديد الذي يتحدّث فيه ضبع عن ويلات الشعانبي.

الدكتورة رجاء بن سلامة، المديرة العامة للمكتبة الوطنية، أكدت في مداخلتها على اهمّية هذه الرواية وهي الاولى من نوعها التي تتحدث عمّا اصاب الشعانبي وسمّامة ومغيلة من دمار في هذه السنوات السوداء التي تعيشه جبال القصرين وتونس.

الأمسية شهدت مداخلة غنائية لفريق التروبادور بغرداية الذي أدّى بالفرنسية النصّ الشهير لألفريد دو فينيي “موت الذّئب” وقدّم الفنّان اللافي الخشناوي معزوفات على آلة العود صاحبت القراءات وتخللت المداخلات والتساؤلات.

المصدر: الجمهورية

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة