تفاصيل “مروّعة” عن التونسيات اللواتي انضممن الى تنظيم داعش الارهابي في ليبيا

تمكّنت قوات البنيان المرصوص التابع لحكومة الوفاق الليبيّة بقيادة السراج من التوغّل في حي الجيزة الذي يعتبر آخر معاقل تنظيم داعش الإرهابي بمدينة سرت وسيطرت يوم 5 ديسمبر الجاري على أكثر من 35 منزلا مازلت العناصر الإرهابيّة التابعة لتنظيم داعش الإرهابي محاصرة فيها. 

 وفي هذا الإطار، بيّنت صحيفة الصريح في عددها الصادر اليوم الأربعاء 7 ديسمبر 2016، أنّه تمّ انتشال 15 جثّة من داخل حي الجيزة البحريّة بسرت، وثبت مقتل 7 عناصر تونسيّة من الجثث المذكورة.

 وأضافت الصحيفة، نقلا عن مصادر رسمية، أنّ عدد النساء التونسيات اللاتي انضممن إلى تنظيم داعش الإرهابي بلغ 105 تونسيّة، مبيّنة أنّ التونسيّات اللاتي التحقن بتنظيم داعش الإرهابي تتراوح أعمارهنّ بين 19 و38 سنة.

 وأوضّحت الصحيفة أنّ المقاتلات التونسيات في ليبيا، منهنّ من كانت عاطلة عن العمل ومنعن من كانت تعمل ممرّضة، كما ثبت وجود طبيبة تدعى “حنان” تمّ إلقاء القبض عليها وأجبرت على معالجة جرحى داعش، فضلا عن إثبات تورط نساء سافرن إلى ليبيا من أجل التجارة في الملابس وهناك من كانت تعمل نادلة في مقهى وتمّ استقطابها، لكن الأغلبيّة أجبرن على الالتحاق بالتنظيم اقتداء بأزواجهن.

 وأكّدت الصحيفة أنّه ثبت مقتل نحو 31 تونسيّة ضمن التنظيمات الإرهابية من بينهّن من قتل جرّاء القصف، وأغلب التونسيات اللاتي قتلن كنّ مع أزواجهنّ، مشيرة إلى وجود 20 تونسية موقوفة في السجون الليبية بتهمة الإرهاب.

 

المصدر: الجمهورية

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة