تعزيزات أمنية مكثفة بمحيط وزارة الشباب والرياضة، وهذا ما كشفه “شاهد عيان”

يشهد محيط وزارة الشباب والرياضة خلال هذه اللحظات تواجدا مكثفا للعناصر الأمنية، وذلك بعد أن حاول عدد من ممثلي تنسيقية أصحاب الشهائد المعطلين عن العمل والإتحاد العام لطلبة تونس، ولوج مقر الوزارة دون إذن مسبق.

وأفاد شاهد عيان لصحيفة الجمهورية بأن مجموعة من ممثلي طالبي الشغل خريجي المعهد العالي للتنشيط الشبابي والثقافي ببئر الباي يناهز عددهم 100 شخص، تجمعوا منذ هذا الصباح أمام مبنى وزارة شؤون الشباب والرياضة رافعين شعارات إحتجاجية داعية إلى الإستجابة لمطالبهم المتمثلة في تسريع الإنتداب لأصحاب الشهائد في قطاع التنشيط الشبابي، وأشار محدثنا إلى أن الوزيرة ماجدولين الشارني تتوخى تجنب ملاقاتهم رغم سعيهم الحثيث والمتواصل لأكثر من مناسبة، وفق تعبيره.

هذا ولم تستأنف بعد الدروس بالمعهد العالي للتنشيط الشبابي والثقافي، في ظل تواصل الإضراب المفتوح الذي يشنه طلبة المؤسسة الجامعية ببئر الباي وإحتجاجاتهم المتصاعدة منذ أواخر الشهر المنصرم.

موضوع للمتابعة…

ماهر العوني

 

المصدر: الجمهورية

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة