تركيا تعتقل مستشارا لرئيس حزب الشعب على خلفية الانقلاب

اعتقلت السلطات التركية، الثلاثاء، مستشارا لرئيس حزب الشعب الجمهوري وهو حزب المعارضة الرئيسي للاشتباه في صلته بانقلاب يوليو، بحسب صحيفة حرييت، وهي المرة الأولى التي تستهدف فيها شخصية قريبة من قيادات بارزة في المعارضة العلمانية.
وذكرت الصحيفة أن فاتح غورسول احتجز للاشتباه في استخدامه تطبيق باي لوك للرسائل النصية الخاص بالهواتف الذكية.
وتقول الحكومة إن التطبيق استخدم كأداة للتواصل بين مؤيدي رجل الدين فتح الله غولن الذي تتهمه بالمسؤولية عن الانقلاب الفاشل.
وفي مؤتمر صحفي في مبنى البرلمان، قال أوزغور أوزيل نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض، إن غورسول مستشار لا يتقاضى أجرا لرئيس الحزب كمال كيليتشدار أوغلو.
ولم يذكر أوزيل ما إذا كان غورسول احتجز أم لا لكنه اتهم الحكومة بحجب المعلومات.
وأضاف “ما نقوله منذ شهور إن على الحكومة أن تعلن أي معلومات أو وثائق بشأن علاقة غورسول بحزب الشعب الجمهوري إن كان لديها لكن لا توجد أي اتصالات أو مشاركة (للمعلومات) مع الحزب برغم اتصالاتنا.”
وأثار القبض عليه مخاوف من أن تكون المعارضة العلمانية مستهدفة في حملة الحكومة الآخذة في الاتساع والتي أعقبت محاولة الانقلاب.
وامتنع مكتب مدعي إسطنبول الذي أصدر أمر الاعتقال عن التعليق.
ومنذ المحاولة الانقلابية الفاشلة لإطاحة الرئيس رجب طيب أردوغان، تم اعتقال أو إقالة أو تعليق عمل أكثر من 100 ألف شخص في القضاء والجيش والشرطة والإعلام والتعليم.

المصدر: الجمهورية

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة