المغرب يتلقى صفعة دبلوماسية جديدة


اقترح المغرب مبادرة سماها "منتدى شمال - غرب إفريقيا"، في محاولة منه لضرب الجزائر في الظهر، ولإيجاد حلف جديد في القارة الإفريقية، وتقديم نفسه كقوة إقليمية على حساب الجزائر، وأول تجربة ميدانية لهذه المبادرة المغربية كانت في السينغال بعنوان "منتدى السلم والأمن في إفريقيا"، غاب عنها وقاطعها كل الفاعلين في القارة الإفريقية، ما يعني تلقي الرباط ضربة دبلوماسية قوية ستقتل المبادرة المغربية في المهد. فقد سارع العاهل المغربي، خلال زيارته الأخيرة إلى نيجيريا، إلى عرض مبادرته "منتدى شمال – غرب إفريقيا"، طالبا من الرئيس النيجيري الانضمام إليها بالنظر، كما قال، إلى "أهمية وفائدة مثل هذا المنتدى". غير أن الطرف النيجيري اكتفى بأخذ العلم بالمبادرة المغربية دون تقديم رد إيجابي عليها، طالبا "تعميق المحادثات حول هذه المبادرة"، وهو رفض دبلوماسي عليها، رغم زعم الجانب المغربي بأن مبادرته "ستشكل بنية مرنة تتمحور حول مشاريع ملموسة هدفها التنمية الاقتصادية والاجتماعية إلى جانب تحقيق سلم وأمن مستدامين". لكن الرد السريع على مبادرة منتدى "شمال - غرب إفريقيا" المغربية، جاء من منتدى السينغال حول السلم والأمن في إفريقيا، المنظم بإيعاز ورعاية من الرباط، حيث انتهى بفشل ذريع جراء مقاطعته من قبل كل القادة والرؤساء الأفارقة، وأيضا من منظمات الاتحاد الإفريقي، وفي ذلك أكثر من رسالة على أن ملف الأمن والسلم ومحاربة الإرهاب أكبر من أن يحمله المغرب الذي ليس باستطاعته أن يكون قاطرة في القارة السمراء. الرد الآخر جاء من موريتانيا، التي نفى ولد عبد العزيز في حوار لجريدة "لوموند" الفرنسية، أي صلة بين موريتانيا وعملية "برخان" العسكرية التي أطلقتها فرنسا قبل عامين لمحاربة الجماعات "الإرهابية" في منطقة الساحل الإفريقي، ويفهم منها أن مجموعة دول الساحل تريد أن تأخذ زمام الأمور بيدها، وهو تكريس واضح لمبادرة دول الميدان التي ناضلت من أجلها الجزائر رفقة دول الساحل لمحاربة الإرهاب في المنطقة. كما أن توضيحات الرئيس الموريتاني التي جاءت غداة إعلان المبادرة المغربية عن إنشاء "منتدى شمال - غرب إفريقيا"، تعني رفضا صريحا من نواقشوط المتمسكة بمبادرة دول الساحل في ميدان الأمن ومحاربة الإرهاب، ما يعني أن المبادرة المغربية ليس لها منفذ سياسي للوصول إلى غرب إفريقيا. أما الضربة القوية التي تلقتها الدبلوماسية المغربية التي روجت كثيرا لـ"انتصارات وهمية"، في زيارات محمد السادس إلى الدول الإفريقية تحت شعار "تحقيق اختراق دبلوماسي" وسط من يسميهم خصوم الوحدة الترابية، فقد جاءت من نيجيريا التي أكد نائب رئيس نيجيريا ييمي أوسينباجو، أول أمس، بالجزائر العاصمة، أن الجزائر ونيجيريا تربطهما علاقات "تاريخية قوية" تعززت من خلال مشاريع التعاون المشتركة العديدة. وأوضح السيد أوسينباجو في تصريح للصحافة عقب الاستقبال الذي خصه به رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، أن "الجزائر ونيجيريا تربطهما علاقات تاريخية قوية تعززت من خلال عقد مجموعة اتفاقات في إطار اللجنة الثنائية العليا الجزائرية النيجيرية". وذكر في هذا السياق بالمشاريع المشتركة، خاصة الطريق العابر للصحراء بين الجزائر ولاغوس، وأنبوب نقل الغاز العابر للصحراء الرابط بين نيجيريا وأوروبا عبر الجزائر والربط عبر الألياف البصرية بين الجزائر وأبوجا، ما يعني أن حكاية أنبوب الغاز بين نيجيريا والمغرب مجرد "فقاعة" فارغة. كما أشار السيد أوسينباجو إلى أن اللقاء مع الرئيس بوتفليقة كان فرصة للتطرق إلى التعاون الجزائري النيجيري في "المجال السياسي ومكافحة الإرهاب". وأوضح المسؤول النيجيري الذي يواجه بلده المجموعة الإرهابية بوكو حرام أن "الرئيس بوتفليقة أعرب عن دعمه لنيجيريا في مكافحتها للإرهاب والتطرف"، ما يعني أن مراهنة الرباط على اختراق أو إضعاف محور الجزائر أبوجا، باء بالفشل الذريع، وليس بمقدور المغرب تشكيل محاور خارج معاقله الضيقة المعروفة في القارة الإفريقية.

المصدر: الخبر الجزائري

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة